وزارة السياحة تصدر 138 ترخيصا لمزاولة الإرشاد السياحي في 2018 منها 108 للعمانيين

اصبح إجمالي عدد الرخص التي أصدرتها وزارة السياحة للمرشدين السياحيين خلال العام الماضي 139 رخصة سارية الصلاحية، وبلغ إجمالي عدد الرخص التي تم إصدارها 246 رخصة سارية الصلاحية لغاية نهاية العام 2018م.

وكشفت إحصائية صادرة أن وزارة السياحة فإن عدد المرشدين السياحيين العمانيين المرخصين بلغ 108 مرشدين حتى 31 ديسمبر 2018م، فيما بلغ عدد المرشدين غير العمانيين المرخصين 31 مرشدا بنهاية العام الماضي 2018م.

وتقوم وزارة السياحة ببذل اهتماما كبيرا بالمرشدين السياحيين نظراً لكونهم شركاء في تنفيذ الخطط والاستراتيجيات الموضوعة للارتقاء بالقطاع السياحي، ولمساهمتهم الفاعلة في دفع الحركة السياحية بالسلطنة، كما يقوم قسم الارشاد السياحي بالتنسيق والتواصل مع الشركات السياحية لتزويدهم بقوائم المرشدين العمانيين المرخصين، ومن خلال الاحصائيات المتوفرة لدى الوزارة فإنه يلاحظ وجود نمو جيد في طلبات الترخيص لمزاولة مهنة الإرشاد السياحي من قبل العمانيين، مع إقبال الفتيات العمانيات لممارسة مهنة الإرشاد السياحي مقارنة بالأعوام السابقة.

الجدير بالذكر أن الوزارة تقوم بحملات تفتيشية دورية من قبل حاملي الضبطية القضائية، لكافة المواقع والمزارات السياحية للتأكد من التزام شركات السفر والسياحة، ومنظمي الرحلات والمغامرات بتقيدهم بالأنظمة والقوانين المتبعة، ووجود الرخص بالنسبة لمزاولي مهنة الإرشاد السياحي والمرافقين للمجموعات السياحية، وفي بداية كل موسم سياحي يتم التعميم للشركات العاملة في هذا المجال بضرورة التعاقد مع المرشدين العمانيين المرخصين من قبل وزارة السياحة، على أن تكون الرخص سارية الصلاحية، أما بالنسبة للمرشد الأجنبي فيشترط أن يكون مرخصاً له، وتحت كفالة الشركة السياحية التي يعمل بها، وفي حال رصد ما يخالف ذلك، تتخذ الوزارة الإجراءات الجزائية الوارة في قانون السياحة ولائحته التنفيذية.

وتحرص الوزارة على إرساء مفاهيم، ومعايير الجودة السياحية في مزاولة مهنة الإرشاد السياحي، إلى جانب نشر الوعي لدى العاملين في هذا المجال، ودعمهم لرفع قدراتهم التنافسية على الصعيد المحلي، والتشجيع على الإلتزام بمقاييس الجودة الموضوعة لتحسين الأداء والتطوير المستمر، والعمل على مواصلة التحصيل المعرفي من خلال التدريب والتعلم الذاتي، فهو الركيزة الأساسية والمحور الذي من خلاله تصنع السياحة، وتبرز بصورتها المشرقة، لإيجاد انطباع ايجابي لدى السائح، ما يدعوه للعودة وتكرار الزيارة للسلطنة.