الرئيس التنفيذي لمونديال قطر 2022 يكشف تفاصيل مُشاركة عُمان والكويت في تنظيم البطولة

صرح الرئيس التنفيذي لمونديال قطر 2022 ناصر فهد الخاطر، إن كل ما يتداول عن إمكانية مشاركة سلطنة عمان والكويت في تنظيم البطولة العالميّة الى جانب قطر لايزال في طور المشاورات، ولم يتخذ قرار نهائي في هذا الأمر.

وأعلن الخاطر- في تصريح خاص لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) أدلى به عبر الهاتف مساء الجمعة- أن هذه الأنباء جاءت بعدما قام مسؤولو الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) بمخاطبة سلطنة عمان ودولة الكويت لبحث إمكانية مشاركتهما في استضافة البطولة مع قطر تحسبا لاتخاذ قرار بزيادة عدد المنتخبات المشاركة في البطولة من 32 منتخبا إلى 48 منتخبا.

وأوضح الخاطر أن الفيفا مازال في مناقشات مستمرة ويقوم بإعداد دراسة جدوى لمعرفة العائد من زيادة عدد المنتخبات، وأن هذه المناقشات ستتواصل في اجتماع مجلس الفيفا المقرر انعقاده في ميامي يومي 14 و15 آذار/مارس الجاري.

وكشف الخاطر” تابعنا مؤخراً الأنباء التي تم تداولها في وسائل الإعلام حول اقتراح مشاركة نسخة موسعة من بطولة كأس العالم لكرة القدم عام 2022 بين دولة قطر ودولة الكويت وسلطنة عمان، ونود أن نؤكد في هذا الإطار على التزام دولة قطر باستضافة بطولة تمثل كل أبناء المنطقة، وتعكس القدرات والطاقات الكامنة فيها سواء كانت تلك الاستضافة في دولة قطر أم كانت مشتركة مع أشقائنا من دول المنطقة”.

وأضاف :”نجدد تأكيدنا على أن دولة قطر ماضية في تحضيراتها لاستضافة البطولة بكافة مبارياتها وفق نظام 32 فريقا، ولم يتخذ حتى الآن أي قرار بزيادة عدد الفرق المشاركة في البطولة إلى 48 فريقاً كما لم يتخذ أي قرار بمشاركة البطولة مع دول أخرى، وهذه المسألة بدأ نقاشها في موسكو على هامش اجتماعات مجلس الفيفا خلال حزيران/يونيو الماضي قبيل انطلاق كأس العالم روسيا 2018 وهي مطروحة للنقاش على جدول أعمال مجلس الفيفا الذي سينعقد بتاريخ 14و 15 آذار/مارس الجاري في الولايات المتحدة الأمريكية، وسيتخذ قرار بشأنها استنادا إلى نتائج دراسة الجدوى التي يجريها الاتحاد الدولي لكرة القدم و بموافقة دولة قطر”.