المصدر : متابعات

قضى رجال الإدارة العامة للمباحث الجنائية علي «جرثومتين» قبل أن يصيب شرهما عدداً أكبر من المواطنين والمقيمين.



«الجرثومتان» تمثلتا في وافدين عربيين قاما بأعمال مخلة بالآداب مقابل المال، واحتجزا لدى المباحث الجنائية تمهيداً لإبعادهما.
وفي التفاصيل، فإن عناصر المباحث الجنائية، وفي إطار حرصهما على أمن البلاد والعباد، رصدوا وافدين يروجان للفاحشة عبر مواقع إلكترونية، ويعرض كل منهما «خدماته» في المجال الذي يهواه، إذ أقدم أحدهما على ممارسة الشذوذ مع مَنْ يرغب مقابل تقاضيه مبالغ مالية، بينما تخصص الآخر في عمل المساج للجنس الناعم واستقبال الزبائن في شقته أو أي مكان يرونه مناسباً.
المباحثيون أداروا محركاتهم تقصياً عن«الفاحشين»، وتوصلوا إلى أنهما من جنسيتين عربيتين، ونصبوا لهما كميناً استعين فيه بمصدرين سريين تواصلا، كل على حدة، مع الوافدين وتمكنا من الإيقاع بهما في الفخ، متلبسين بالجرم المشهود، واقتيدا إلى التحقيق.
وصرح مصدر أمني إن «المضبوطين اعترفا بما نُسب إليهما وأقرا بأنهما فعلا وفعلا وفعلا… وتقرر احتجازهما لحين إحالتهما إلى الإبعاد، حتى تتخلص البلاد منهما».


قد يعجبك أيضاً