عرض مشروع «راشد» لاستكشاف القمر خلال القمة العالمية للحكومات

أكد المهندس سالم حميد المري، المدير العام لمركز محمد بن راشد للفضاء، أن القمة العالمية للحكومات حدث عالمي يوفر تجربة ابتكارات الحكومات الخلاقة، واعتبرها منصة للقادة لإلقاء نظرة عن قرب على ابتكارات الحكومات والتواصل مع مبتكريها.

وقال المري إن مركز محمد بن راشد للفضاء عرض خلال القمة أول مجسم ومركبة تحمل اسم «راشد»، وهو أول مشروع إماراتي لاستكشاف القمر والذي ينطلق نهاية العام الجاري.

من جهته أوضح المهندس عدنان الريس، مدير إدارة الاستشعار عن بعد في مركز محمد بن راشد للفضاء، أن مشروع «راشد» تم تطويره في مختبرات المركز من قبل مهندسين وعلماء إماراتيين 100 في المئة، والذين يملكون خبرة في تطوير الروبوتات وسيضم المستكشف تقنيات ذات كفاءة عالية ترتكز في عملها على تحليل البيانات والنتائج دون الحاجة إلى إرسالها إلى الأرض، ومن بين الأجهزة التي سيزود المستكشف «راشد» بها خلال مرحلة التطوير كاميرات ثلاثية الأبعاد، وأنظمة استشعار واتصال متطورة وفاعلة وألواح شمسية لتزويده بالطاقة وكاميرات لرصد الحركة عمودياً وأفقياً، وكاميرات المجهر لرصد أدق التفاصيل وكاميرات التصوير الحراري.

وتوقع أن يرسل المستكشف على الأقل ألف صورة تتضمن صوراً للهبوط على سطح القمر والصور السطحية الأولى، وصوراً ليلية للأرض وصورا حرارية وصوراً ذاتية، إضافة إلى إرسال بيانات الملاحة والتي تتضمن وقت الرحلة وبيانات التضاريس السطحية على سطح القمر، وبيانات وحدة القياس بالقصور الذاتي «IMU» ودرجات الحرارة واستهلاك الطاقة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.