"ايكاو" توافق على ورقة عمل للدول الأربعة تسمح باستخدام قطر ممرات جوية للطوارئ فقط
"ايكاو" توافق على ورقة عمل للدول الأربعة تسمح باستخدام قطر ممرات جوية للطوارئ فقط
وافقت منظمة الطيران المدني (إيكاو) والتي يعتبر معنيا فقط بالقضايا الفنية، في دورة غير عادية أمس الاثنين ورقة العمل من الدول العربية الأربعة الداعمة للحرب على الإرهاب والتي تقضي بالسماح للطائرات القطرية لاستخدام الممرات الجوية فقط في حالات الطوارئ.

ووفقا لتقرير نشرته صحيفة "سعودي جازيت" على موقعها الالكتروني، فإن شكوى قطر التي تقدمت بها لـ "ايكاو" تتماشى مع المادة (54 ن) من اتفاقية الطيران المدني الدولي (شيكاغو 1944)، والتي تمنح الدول الأعضاء الحق في النظر في أي مسألة تتعلق بالاتفاقية.

واستعرضت وكالة الطيران التابعة للامم المتحدة طلب قطر بالتدخل بعد أن أغلقت دول المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين ومصر المجال الجوي أمام حركة الطيران القطرية بعد قطع العلاقات الدبلوماسية ووقف حركة النقل مع قطر بسبب تحريضها على الاضطرابات الإقليمية في الدول الأربعة ودعم الإرهاب واقامة العلاقات مع من إيران، وهو ما تنفيه الدوحة.

وقبل اجتماع إيكاو، أعلنت الهيئة العامة للطيران المدني (GACA) يوم الأحد عن تخصيص ممرات للطوارئ في الدول العربية الأربعة بعد موافقة سلطات الطيران المدني في دولة الإمارات العربية المتحدة ومصر والبحرين للاستخدام من قبل الشركات القطرية حسب الاقتضاء، في حالات إغلاق المجال الجوي الإقليمي.

وفي الاجتماع الاستثنائي الذي عقد يوم الاثنين، مثل المملكة العربية السعودية وفد برئاسة عبد الحكيم بن محمد التميمي، رئيس الهيئة. ومثل وزير النقل القطري، رئيس الوفد، المعسكر المعارض.

وافتتح رئيس المجلس الاجتماع بالتشديد على تجنب المسائل السياسية والتركيز فقط على المسائل التقنية التي تقع على عاتق منظمة الطيران المدني الدولي.

وفى الوقت الذى اصدرت فيه قطر بيانا يهاجم الدول الاربعة الداعمة لمكافحة الارهاب ووصفت قرارات المقاطعة بانها اجراءات تعسفية اتخذتها الدول الاربعة، قدمت اللجنة الرباعية حقائق لمواجهة الهجوم.

واعترض التميمي على البيان القطري، وأشار إلى رفضه حيث صـرح إنه كان مليئا بالمغالطات، ثم قدمت اللجنة الرباعية العربية ورقة عمل مشتركة تضمنت إجراءات اتخذت بالتعاون مع المكتب الإقليمي للايكاو في القاهرة؛ لتعزيز السلامة على المياه الدولية في منطقة الشرق الأوسط.

وشملت أيضا فتح تسعة خطوط جوية إضافية لتخفيف الضغط على الطرق الحالية فوق المياه الدولية.

وقد حظيت الورقة العربية بموافقة أعضاء المجلس الذين أثنوا على روح التعاون فيما بين بلدان المنطقة.

واعتمد المجلس القرارات التي طلبت من الأمانة أن تواصل تطبيـق طـريقة الطوارئ، شجع الدول على التعاون لضمان تطبيـق الحلول التقنية وحثت جميع الدول الأعضاء في منظمة الطيران المدني الدولي إلى الالتزام بروح من اتفاقية شيكاغو والتعاون لضمان وسلامة وأمن وكفاءة واستدامة الطيران المدني الدولي.

المصدر : صدي البلد