الوكالة الروسية لمكافحة المنشطات تعين مديرا جديدا
الوكالة الروسية لمكافحة المنشطات تعين مديرا جديدا
عينت الوكالة الروسية لمكافحة المنشطات مديرا جديدا لها أمس الخميس في اطار تـجربة البلاد استعادة سمعتها الملطخة بفضائح أخـذ المنشطات على نطاق واسع ورفع الحظر عن أغلب رياضيها وعودتهم للبطولات الدولية لألعاب القوى.

وعلقت الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات أعمال الوكالة الروسية في 2015 بعد تقرير فضح عملية أخـذ المنشطات واسعة النطاق برعاية الدولة واتهمتها بانتهاك لوائح مكافحة المنشطات بصورة منهجية.

ونفى المسؤولون الروس رعاية الدولة لعملية أخـذ المنشطات لكنهم وعدوا باتباع التوصيات الدولية لرفع الحظر عن الوكالة الروسية.

وقالت الوكالة الروسية في بيان أمس الخميس إن يوري جانوس (53 عاما) تم اختياره بالإجماع كمدير جديد.

وأشار جانوس إلى أنه يريد استعادة الثقة في برنامج مكافحة المنشطات الروسي.

وأعلـن في بيان "الهدف الرئيسي هو رفع الحظر عن كل الرياضيين والاتحادات الروسية والعودة للمشاركة في البطولات الدولية في أقرب فرصة وتخفيف القيود حول استضافة روسيا للبطولات الدولية وعودة الوكالة الروسية للعمل تحت مظلة الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات".

وقالت الوكالة العالمية في أغسطس آب إن اختيار مدير جديد للوكالة الروسية "من خلال عملية توظيف شفافة" هو أحد المطالب التي يتـوجب على الوكالة الروسية تحقيقها.

ومنحت الوكالة العالمية في يونيو حزيران الوكالة الروسية الضوء الأخضر للبدء في التخطيط وتنسيق الاختبارات تحت إشراف خبراء دوليين في خطوة وصفتها بأنها مهمة للغاية.

لكن الوكالة العالمية اثبتـت أنه ما يزال يجب تحقيق الكثير من المعايير ومن بينها السماح لمسؤولي الكشف عن المنشطات بالوصول إلى عينات البول المحفوظة في معمل موسكو.

وطالبت الوكالة العالمية، التي ستدقق في أنشطة الوكالة الروسية الشهر القـادم، السلطات المسؤولة عن برنامج مكافحة المنشطات في روسيا ومن بينهم وزارة الرياضة واللجنة الأولمبية القبول والإقرار بصورة علنية بفحوى تقرير مكلارين الذي فضح عملية أخـذ المنشطات في أولمبياد سوتشي 2014.

ورغم إيقاف الاتحاد الروسي لألعاب القوى يسـاهـم الكثيـر من الرياضيين الروس في البطولات الدولية كرياضيين مستقلين.

المصدر : صدي البلد