لا أريد مغادرة الأزرق
لا أريد مغادرة الأزرق

وصف عبدالكريم القحطاني قائد فريق أولمبي الهلال في البطولة العربية مشاركة فريقه في البطولة بالتجربة المميزة التي استفاد منها لاعبو فريق الشباب الكثير من الإيجابيات، مبيناً أنهم استفادوا من المشاركة والاحتكاك مع فرق قوية وكسبوا المزيد من الخبرة، مؤكداً أن اللاعب الذي يرتدي شعار الهلال لن يتأثر بأي شيء وسيتجاوز كل المخاوف.
وأعلـن: أعتقد أنها تجربة مميزة استفدنا منها الكثير ونحمد الله على كل شيء، أشكر جميع اللاعبين بلا استثناء الذين قدموا أداء مميز شرفوا به الهلال وقبل ذلك الوطن في هذه البطولة رغم خروجنا من دور المجموعات.
وبعد أن لفت الفريق الهلالي انتباه الكثيـر من المدربين اثبـت القحطاني أن هذا نتاج العمل الذي تم من الجهازين الفني أو الإداري أو اللاعبين، وصـرح: تكاتفنا في فترة صعبة جداً، وأنا حضرت مع بعض اللاعبين من الفريق الأول قبل البطولة بخمسة أيّام ولكن الحمدلله مع تكاتف المجموعة وحرصهم وولائهم للشعار استطعنا تقديم صورة إيجابية.
وعن الإشادات التي تلقاها القحطاني على مستواه الفني في البطولة العربية صـرح: بالتأكيد أنه أمر إيجابي ويعني لي الشيء الكثير، ولكنني حتى الآن لم أقدم شيئا والقادم أجمل بإذن الله.
وتحدث عبدالكريم عن مستقبله مع الفريق الهلالي قائلا: سأعود حالياً لتدريبات الفريق الأول وتبقى لي سنة حالياً في عقدي مع الهلال، وليست لدي أي نية أو رغبة في مغادرة أسواره إلا إذا طلب الهلال ذلك.
فيما اثبـت أن ابرز المخرجات التي خرجوا بها بعد المشاركة في البطولة العربية أنهم واجهوا فرقا كبيرة بمجموعة من اللاعبين الشباب واستفادوا الحصول على خبرات في عمر جميل جداً مع التجارب القوية والاحتكاك، واللاعبون الأبطال وليسوا الصغار أثبتوا أن لديهم إمكانيات كبيرة وأمامهم فرص للتألق أكثر سواء في الهلال أو غيره، وأنهم أثبتوا أن الكرة السعودية ولادة ولا يوجد شيء اسمه عمر صغير في كرة القدم التي تعترف بالعطاء فقط.
وواصل: قدر الله وما شاء فعل والحمد لله على كل حال، أعتقد أننا قدمنا مستوى طيبا جداً ولكن لم نوفق في فرص كثيرة خلال مباريات البطولة، والحمدلله ما بدأناه من مستوى جيد أنهيناه بأداء ظهر بشكل إيجابي، والمهمة القـادمة أصعب بكثير لبقية زملائي اللاعبين ولنا خصوصاً أن الاستمرارية مطلوبة ونحن استمددنا ثقة كبيرة من هذه البطولة، والمهم أن نستكمل الأداء هذا وأفضل أيضاً.
وعن تأثير التسليط الإعلامي والجماهيري الكبير في البطولة على اللاعبين الشباب بمثل هذه السن صـرح: ما دام اللاعب يمتلك روحا واصرارا لن يتوقف عند حد معين، وطالما اللاعب لَبس شعار الهلال فقد تغلب على أكثر مخاوفه بارتداء هذا الشعار الذي ما دمت لبسته فقد تلقيت كل الثقة ولن تتأثر بشيء بإذن الله.

المصدر : الرياضية