عمالقة «برشلونة» في تحدي خاص
عمالقة «برشلونة» في تحدي خاص

 

النادي - وكالات
سيعود حارسا عرين برشلونة الإسباني السابق والحالي، التشيلي كلاوديو برافون، والألماني تير شتيغن، للالتقاء مجدداً ولكن هذه المرة في نهائي كأس القارات الذي يجمع المنتخبين الأحد القـادم على ملعب "سان بطرسبرغ أرينا" في روسيا.
وقرر برافو الرحيل عن الفريق الكتالوني بعد عام من تعاقد إدارة البرسا مع الحارس الألماني الشاب، الذي هدد فيما بعد بالرحيل إزاء اعتماد المدرب حينها لويس إنريكي مارتينيز بصفة دائمة على قائد "لا روخا".
وفي الوقت الذي بدت فيه أمور تير شتيجن مستقرة في عرين البلاوغرانا، مر برافو بفترة صعبة للغاية مع "السيتيزنس" خلال الموسم المنقضي بعد انضمامه للفريق بطلب من الإسباني بيب غوارديولا.
إلا أن القاسم المشترك بينهما كان في بداية بطولة القارات، بعدما قرر يواخيم لوف الاعتماد على بيرند لينو كأساسي في أول مباراة أمام أستراليا، في الوقت الذي كان يتعافى فيه برافو من إصابته العضلية التي أبعدته طويلاً من الملاعب، وغاب على إثرها عن أول مباراتين لبطل أمريكا الجنوبية أمام الكاميرون وبطل العالم.
وساهم الأداء المهتز للينو أمام بطل آسيا في اعتماد لوف على تير شتيغن ليكون الحارس الأساسي، في حين أن برافو عاد لحماية عرين تشيلي في آخر مباريات دور المجموعات أمام أستراليا.
وكان نصف النهائي بمثابة العلامة الفارقة في مسيرة برافو مع منتخب بلاده، بعدما تصدى لثلاث ركلات ترجيح من أقدام لاعبي البرتغال ليقود تشيلي للنهائي للمرة الأولى في تاريخها.
ولم تكن هذه هي المرة الأولى التي يخطف فيها الحارس المخضرم الأنظار من الجميع، بعدما تـولى تشيلي للقبي كوبا أمريكا في 2015 و2016 على التوالي بالتألق بالتخصص في ركلات الترجيح أمام الأرجنتين تحت زعـامة النجم ليونيل ميسي.
في المقابل، لم يختلف الأمر بالنسبة لحارس برشلونة الحالي والذي قدم مردوداً طيباً أمام تشيلي في مباراة دور المجموعات والتي انتهت بالتعادل الإيجابي (1-1)، بالإضافة إلى مباراة نصف النهائي أمام المكسيك بتصدياته الرائعة التي ساهمت في انتصار فريقه بنتيجة كبيرة (4-1).
وبات في حكم المؤكد أن تير شتيغن سيكمل مسلسل اللعب كأساسي في تـكوين لوف، كما أنه سيكون حارس المستقبل لـ"المانشافت" بعد اعتزال مانويل نوير.
وبات الحارس التشيلي في الرمق الاخير من مسيرته، في الوقت الذي ما زال المستقبل بأكمله أمام تير شتيغن. .

المصدر : النادى