الفلكي "هندي" يحدد موعد الخسوف الوحيد للقمر في 1438هـ
الفلكي "هندي" يحدد موعد الخسوف الوحيد للقمر في 1438هـ

يدخل بدر ذي القعدة، الاثنين القـادم، في نطاق ظل الأرض الممتد في الفضاء؛ مسبباً ظهور ظاهرة الخسوف الجزئي على القمر، في ظاهرة هي الوحيدة للخسوف خلال العام الجاري، والمشاهدة من قارات العالم القديم.

وأعلـن الباحث الفلكي، عضو الاتحاد العربي لعلوم الفلك والفضاء "ملهم بن محمد هندي" لـ"سبق": في يوم الاثنين القـادم 15 ذو القعدة تصطف الشمس والأرض والقمر على استقامة واحدة، كما يحدث منتصف كل شهر؛ إلا أنه في بدر ذو القعدة يكون القمر قريباً من مستوى الشمس والأرض؛ مما يسبب سقوطاً جزئياً من ظل الأرض على سطح القمر.

وأكد أن ظاهرة الخسوف تبدأ وتنتهي في لحظة عالمية واحدة، عكس ظاهرة الكسوف التي يختلف توقيت حدوثها حسب الموقع الجغرافي للمدن؛ فتبدأ ظاهرة الخسوف الساعة 8:23 مساء بتوقيت مكة، وتصل لذروة الخسوف الساعة 9:20 مساء؛ حينها يختفي تقريباً 25% من قرص القمر خلف ظل الأرض، وينجلي الخسوف وينتهي تماماً الساعة 10:18 مساء؛ وبذلك تكون مدة حدوث ظاهرة الخسوف الجزئي ساعة وخمساً وخمسين دقيقة فقط.

وصـرح: "يسبق ظاهرة الخسوف ويتبعه دخولُ القمر في منطقة شبه ظل الأرض، وتظهر لنا وقت ضوء البدر بشكل تدريجي، يبدأ من الساعة 6:50 مساء، ويخرج القمر من تأثير شبه ظل الأرض الساعة 11:50 قبل منتصف ليل الاثنين".

وبيّن أنه يمكن أن يُرى الخسوف الجزئي يوم الاثنين من جميع الدول التي يكون فيها ليلاً خلال فترة الخسوف؛ وذلك يحتوي المملكة العربية السعودية ودول الخليج، وجميع دول قارة آسيا، والأجزاء الشرقية من أوروبا وإفريقيا؛ ماعدا غربها مثل الجزائر والمغرب.

واختتم "هندي" حديثه مؤكداً أنه لن تشهد المملكة خسوفاً للقمر؛ إلا بعد عام كامل، عندما يخسف بدر ذو القعدة كاملاً عام 1439هـ.

المصدر : سبق