خطة الرئيس الامـريكي للإصلاح الضريبى بين دعم محدودى الدخل ووسيلة تهرب الأغنياء
خطة الرئيس الامـريكي للإصلاح الضريبى بين دعم محدودى الدخل ووسيلة تهرب الأغنياء

كان الحديث عن الضرائب جزء من الحملة الرئاسية للرئيس الامريكى دونالد ترامب، وأدلى أحد كبار مستشاريه تصريحات الأسبوع الماضى تؤكد بدء تطبيـق خطته الاقتصادية الخاصة بتخفيض الضرائب .

تعلقت كلمات ترامب إبان حملته الرئاسية بدعم الطبقى الوسطى، وإنعاش الاقتصاد ورفع معدل النمو فهل سينجح فى تحقيق هذا بعد تخفيض الضرائب، ومن هم المستفيدون والمتضررون من القرار .

 لم تحدد تفاصيل الخطة كاملة حتى الآن فإعلان جارى كوهين كبير مستشارى ترامب عن بدء تطبيـق برنامج خفض الضرائب الأسبوع الماضى لم يذكر معلومات تفصيلية، ولكن المحتمـل أن يتم خفض الضرائب على الشركات بنسبة تصل إلى 25 % بدلا من 35 % إضافة إلى الغاء الضرائب العقارية .

ووفقا لموقع بى بى سى فسيتم تخفيض ضريبة العائدات على الاستثمار وضريبة الأرباح الرأسمالية، من 28.2% إلى 20%،إضافة إلى تخفيض ضريبة الدخل على الأفراد من 39.6 فى المئة لأعلى شريحة إلى 35 فى المئة، وتحدد 3 درجات لفرض الضرائب بدلا من 7 بقيمة 12 فى المئة و 25 فى المئة و 33 فى المئة كحد أقصى بحسب نسبة الدخل.

يعتبر البعض أن ترامب يستغل وجود كونجرس جمهورى لبدء تطبيـق الإصلاح الضريبى الذى يحظى بدعم الجمهوريين.

 كما اختلفت الآراء حول ما أطلق عليه" أكبر خفض ضريبى فى تاريخ البلاد"، ففى حين رآه مستشارى ترامب ووزير الخزانة وسيلة لتحفيز النمو الاقتصادى، وإغلاق الثغرات الضريبية رآه آخرون يحقق مكاسب للأغنياء وليس محدودى الدخل .

 فوفقا لـ"كوهن" تبـديل منظومة الضرائب ستخلق جو تنافسى أكبر بين الشركات كما ستساعد محدودى الدخل، وستساعد فى تبـديل معدل الضريبة على الشركات التى توقفت على 34 % منذ إدارة رونالد ريجان .

كما دافع وزير الخزانة الأمريكى ستيف منوشين عن ما أطلق عليه طـريقة الإصلاح الضريبى، التى ستسهم فى رأيه فى عودة رؤوس الأموال، وتحقيق النمو الاقتصادى المطلوب .

 على جانب آخر اعتبر اخرون طـريقة الإصلاح الضريبى أداة تتسبب فى ارتـفاع عجز الموازنة كما أنها لن تفيد الطبقة الوسطى وسيستفيد منها الأغنياء بشكل أكبر، بل أن الديمقراطيين ذهبوا إلى أن أول المستفيدين من طـريقة ترامب هو نفسه الذى سيخفض قيمة الضرائب التى ستدفعها شركاته، النقطة الأهم فى الخطة الإصلاحية الجديدة هو تبسيط إعلان المواطنين الأمريكيين عن دخلهم ودفعهم للضرائب.

كان ترامب وفقا لموقع قناة العربية قد أطلق منذ فترة حملة لتقليل الضرائب على دور رعاية الأطفال والقصر، ودعا إلى إعفاءات ضريبية لرعاية الأطفال والقصر تتحدد بناء على الدخل بحد أقصى ثلاثة آلاف دولار للفرد وستة آلاف دولار لفردين، وأعلـن إنه عمل على طـريقة مع ابنته إيفانكا تحـتوى إلغاء كامل لنفقات حضانة الأطفال من الضرائب .

لم يكن ترامب هو الرئيس الأمريكى الأول الذى يضع طـريقة لخفض الضرائب فسبقه كيندى وريجان، وساهمت طـريقة كيندى فى رفع النمو الاقتصادى إلى 6.6 % بعد أن كان 4 %، وأدى هذا إلى هـبط البطالة إلى أدنى مستوياتها، وارتفاع الضرائب على الدخل إلى 46% .

أما ريجان فبعد خطته لخفض الضرائب، فساعدت خطته فى خفض الضرائب فى تصاعد معدلات النمو الاقتصادى.

المصدر : اليوم السابع