الجزائر وروسيا تؤكدان مواصلة جهودهما لتحقيق استقرار سوق النفط
الجزائر وروسيا تؤكدان مواصلة جهودهما لتحقيق استقرار سوق النفط

اثبـت رئيس الحكومة الجزائرية أحمد أويحى ونظيره الروسي دميتري ميدفيديف اليوم الثلاثاء بالجزائر العاصمة رغبتهما في مواصلة الجهود لإحداث التوازن في السوق النفطي لاسيما من خلال تطبيـق اتفاق فيينا لخفض الانتاج.

 

وأعلـن ميدفيديف - خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الجزائرى على هامش التوقيع على خمس اتفاقيات تعاون بين البلدين - إن "مواقف الجزائر وروسيا متطابقتان تماما حول خفض الانتاج وفقا لما اتفق عليه في فيينا" ، مضيفا بأن بلاده "تريد مواصلة هذه المساعى والاستمرار في مناقشة القضية مع كل الدول المعنية".

واعتبر أنه من "المهم جدا متابعة تطبيـق هذا الاتفاق من طرف جميع الشركاء" ، مثنيا في نفس الوقت على التزام الجزائر بمستويات الانتاج المحددة ضمن هذا الاتفاق الذي "سيساعد على هـدوء أسواق النفط وضبط الاسعار في حدود معقولة وهو ما سيرفع من العوائد وبالتالى خلق فرص جديدة للنمو".

 

وفي هذا السياق ، أشاد المسئول الروسي بجهود الجزائر الرامية لإجراء حوار لمناقشة هـدوء الاسواق النفطية ، مشيرا إلى رسالة الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة مطلع 2015 إلى نظيره الروسي وعدد من رؤساء الدول المنتجة للنفط.

 

وتابع :"نتيجة لهذه الجهود تم إطلاق مبادرة فيينا التي توجت بالتوقيع على اتفاق خفض الانتاج بين دول منظمة الدول المصدرة للنفط /أوبك/ و11 دولة أخرى مصدرة للنفط في ديسمبر 2016 "، مجددا عزم روسيا على "المساهمة بقسطها المهم في هذا الاتفاق".

 

علي الجـانب الاخر ، اثبـت رئيس الحكومة الجزائرية أن الحوار مستمر حول إتفاق فيينا بغرض ضمان تطبيقه واحترامه ، معربا في هذا السياق عن سعادته باللقاء الذى جرى مؤخرا بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود في شقه المتعلق بالمحروقات التي تشكل "مجالا حيويا" للجزائر.

وأبدى أويحيى أمله في استمرار تطبيق الاتفاق بغية رفع أسعار النفط ، مثنيا على مساهمة روسيا في استعداد الاطراف الموقعة وخاصة الدول المنتجة من خارج اوبك للتوصل إلى اتفاق فيينا ، مؤكدا أن "المصالح الحيوية للبدلين متشابهة في مجال المحروقات كونها قاعدة اساسية في الاقتصاد الجزائري ولها وزن كبير ايضا في الاقتصاد الروسى".

 

وكان ميدفيديف قد وصل أمس إلى الجزائر العاصمة في زيارة عمل لمدة يومين بدعوة من الوزير الاول احمد أويحيى ، فيما تأتي هذه الزيارة عقب انعقاد الدورة الثامنة للجنة المشتركة للتعاون الجزائرى الروسى في سبتمبر الماضي لتشكل فرصة للبلدين لتعميق وتعزيز حوارهما الاستراتيجي وتعاونهما المتعدد الأشكال استنادا لبيان الشراكة الموقع بموسكو في أبريل 2001، برعاية الرئيس الجزائري ونظيره الروسى

المصدر : اليوم السابع