الرئيس التنفيذى لـ"أرامكو": نتطلع لمشروع مشترك فى الهند العام القادم
الرئيس التنفيذى لـ"أرامكو": نتطلع لمشروع مشترك فى الهند العام القادم

 صـرح الرئيس التنفيذى لشركة أرامكو السعودية أمين الناصر فى تصريحات لرويترز أن شركة النفط الوطنية العملاقة تجرى مباحثات مع عدد من شركات التكرير الهندية وتأمل فى التوصل إلى اتفاق بشأن مشروع مشترك بحلول العام القادم.

 

وشأنها شأن كبار منتجى النفط الآخرين، تريد أرامكو أن تستغل فرص نمو الطلب وأن تستثمر فى ثالث أكبر مستهلك فى العالم.

 

وأعلـن الناصر خلال منتدى الهند للطاقة الذى تنظمه سيرا ويك فى نيودلهى "نأمل فى التوصل إلى مشروع مشترك فى وقت ما".

 

وردا على سؤال عما إذا بالإمكان وضع اللمسات الأخيرة على اتفاق بحلول العام القادم، صـرح الفالح "نأمل فى ذلك. نجرى مباحثات جادة".

 

تريد أرامكو أن تشترى حصة فى المصفاة المزمع إقامتها بطاقة 1.2 مليون برميل يوميا فى الساحل الغربى للهند وفق ما صرح به وزير النفط الهندى فى يونيو.

 

وتستثمر أكبر شركة منتجة للنفط فى العالم فى مصاف بالخارج للمساعدة فى تنشيط الطلب على إمداداتها من الخام وزيادة الحصة السوقية قبل الطرح العام الأولى المزمع فى العام القادم.

 

وتخطط أرامكو لطرح ما يصل إلى خمسة فى المئة من أسهمها عام 2018 فى ما قد يصبح أكبر طرح عام أولى فى العالم حيث ستجمع من خلاله ما يصل إلى 100 مليار دولار.

 

وأعلـن الناصر أنه مهتم بالاستثمار فى قطاع أنشطة المصب فى الهند، الذى يحتوي التكرير والبتروكيماويات وبيع الوقود بالتجزئة، بما فى ذلك الزيوت.

وتتنافس السعودية مع العراق على صدارة موردى الخام للهند فى الوقت الذى استولى على فيه العراق تلك المكانة من السعودية للشهر الخامس على التوالى فى أغسطس آب بحسب بيانات تجمعها رويترز.

 

وفى وقت سابق من العام، تعهدت السعودية باستثمارات بمليارات الدولارات فى مشروعات فى إندونيسيا وماليزيا من أجل ضمان اتفاقات توريد طويلة الأجل.

 

وتتوقع وكالة الطاقة الدولية أن تكون طاقة التكرير الهندية دون حجم الطلب على الوقود فى الفترة القـادمة وهو ما يتطلب الاستثمار فى محطات تكرير جديدة.

 

وأمس الأحد، دشنت السعودية مقرا جديدا فى نيودلهى مع سعيها لتوسيع حضورها فى الهند.

 

وأعلـن وزير النفط الهندى دارميندرا برادان، الذى افتتح وحدة أرامكو، أن الشركة السعودية مهتمة بالاستثمار فى مشروعات تكرير فى البلد الآسيوى وإنها "ستأتى قريبا جدا إلى الهند".

 

وأعلـن الناصر أن أرامكو ستزيد عدد موظفيها فى الهند لأربعة أمثاله مقارنة مع العدد الحالى. وزادت الشركة التى كان لديها 14 موظفا عدد موظفيها إلى نحو 30.

 

وصـرح "الهند فى ذاتها سوق مهمة. حجم سوق الهند ضخم. النمو فى الهند العام الماضى ثمانية بالمئة مقارنة مع 1.5 بالمئة فى قطاع الطاقة عالميا".

المصدر : اليوم السابع