وديع كنعان: الارقام تساعد الفنادق على استعادة الامل
وديع كنعان: الارقام تساعد الفنادق على استعادة الامل

 

اكد الامين العام لنقابة اصحاب الفنادق في لبنان وديع كنعان ان القطاع الفندقي استـرجع الثقة بوجود امل في الفترة القـادمة، لاسيما بعد التراجع الذي شهده القطاع السياحي عموما والفندقي خصوصاً في السنوات الماضية، مع ما على الفنادق من التزامات وواجبات مصرفية واستحقاقات من رسوم بلدية  ومتأخرات ورواتب للموظفين وسواها، نتيجة الازمات التي عاشها لبنان منذ العام ٢٠٠٥.

 

ولفت كنعان في حديث صحافي الى اجتماعات تحصل مع المعنيين لمعالجة هذه المترتبات، وافكار عدة تـقـدم من بينها تقسيط القروض القديمة على عشرين عاماً، وهو ما يسمح بنمو واستثمارات جديدة، مشيرا الى ان الاستقرار السياسي والامني يسمح للمؤسسات السياحية والفندقية بالمبادرة، ونأمل ان ينعكس الاستقرار انتعاشة اقتصادية.

 

 

واشار كنعان الى ان الفترة الراهنة تشهد ارتـفاع بنسبة ٣٥٪‏ في الحركة السياحية، ونسبة اشغال الفنادق تتعدى التسعين بالمئة وتصل في بعض المناطق الى المئة في المئة.

 

واشار كنعان الى ان موسم صيف ٢٠١٧ كان واقعياً افضل المواسم مقارنة بالسنوات الاخيرة، وهناك نسبة اشغال اضافية تصل الى ١٠٪‏ على مستوى لبنان خلال موسم الصيف، وقد تعدت ال٢٠٪‏ في قرى الاصطياف، وسجّلت بحمدون نسبة مميزة وصـلت ٣٠٠٪‏، وقد اعتمدت على السائح الكويتي بالدرجة الاولى، يليه السعودي والاماراتي.

 

واشار كنعان الى ان حركة مطار بيروت الدولي كانت لافتة جدا هذه السنة، اذ سجّل دخول ما بين ٤٥٠٠ و٥٥٠٠ شخص يومياً، وبلغ مجموع الداخلين حتى هذه الفترة من السنة ٢،٨ مليون شخص، بينما كان المجموع العام الماضي ٢،٥ مليون شخص، اي بزيادة ٣٠٠ الف شخص.

 

ولفت كنعان الى ان السوق السياحي هذا العام في لبنان استند بالدرجة الاولى  بنسبة ٧٠٪‏ على المغترب اللبناني والسياحة الداخلية، و١٠٪‏ على المغتربين السوريين الذين اتوا لزيارة اقاربهم، و٢٠ ٪‏ من جنسيات اخرى عربية واوروبية واميركية.

 

واشار كنعان الى ان السائح الخليجي عاد الى لبنان مع فصل الصيف، لا منذ بداية العام، ويتوقِّع ان ترتفع نسبة قدوم الخليجين حتى نهاية العام، لاسيما اننا نشهد حركة رسمية على هذا الصعيد، خصوصا من قبل وزير الساحة افيديس كيدانيان، والسلطات المعنية، لتأكيد ان لبنان مساحة آمنة للسياحة والاستثمار.

المصدر : التيار الوطني