التسول بصورةٍ حضارية عند الإشارات المرورية
التسول بصورةٍ حضارية عند الإشارات المرورية

مجموعتا “محمود عبد العزيز” تترفعان عن الأمر

بالطبع لاحظ الكثيرون تعدد أشكال التسول التي تطورت إلى أن وصلت مرحلة استغلال المرض والإعاقة الحقيقية أو المصطنعة أو التستر بالملابس البالية الرثة المهترئة أو التظاهر بالجوع، بالإضافة إلى عرض التقارير الطبية المزيفة أو عـرض الأطفال في أماكن تدفع الناس إلى مساعدتهم وتلقينهم عبارات وأدعية يستخدمونها لاستدرار العطف وإعطائهم ما يُريدون، وكذلك ممارسة مسح زجاج السيارات لحظة تمـنع السيارات عند إشارات المرور، هذا بالإضافة إلى وجودهم الدائم بالأماكن العامة والمزدحمة والأسواق والمساجد وغيرها.

واليوم لم يقتصر التسول على تلك الطرق القديمة، بل تطورت هذه الطرق واستُحدثت كأن تجد رجالاً أو نساءً أو الاثنين معاً بكامل أناقتهم يختلقون القصص والمواقف ويقول لك أحدهم مثلاً إنه الآن متعطل مع أسرته أو آخر ينتصب من بين المُصلين بعد أداء الصلاة وآخر يتصيد خروج المُصلين من المسجد ويطلب مبلغاً محدداً لإكمال علاج والدته لأنه قادم من ولايةٍ أخرى.. وغيره من أشكال التسول المتنـوعة.

لكن في الآونة الأخيرة كثُرت وانتشرت ظاهرة جديدة من مظاهر التسول الحديث أو المُستحدث أو سمه “تسول بطريقةٍ حضارية”، لفتت الأنظار وأثارت الكثير من علامات التعجُب والاستفهام، وهي انتشار مجموعات كبيرة من الشباب والشابات من الذين ينتمون لبعض المنظمات والمجموعات التي تعمل باسم العمل الخيري والإنساني ويتوزعون وينتشرون على شكل ثنائيات من شاب وشابة في أغلب أماكن التجمعات العامة ومفترقات الطرق ومنعطفاتها وإشارات المرور المزدحمة، فما أن تُهدئ من سرعة سيارتك بغية التوقف عند إشارة المرور الحمراء حتى يقترب منك فوراً شاب وشابة يرتديان السترات الفسفورية العاكسة التي تحمل اسم المنظمة أو المجموعة التي ينتميان إليها والتي عادةً ما ترتكز على خلفيات دينية في جمع التبرعات، إذ يحمل كل واحد منهما بين يديه صندوقاً يلتصق عليه “بوستر” مطبوعٌ عليه ذات الاسم الذي على السترة مع عبارة من العبارات الدينية، وهما في كامل أناقتهما وتأنقهما ورقتهما وخلال ثوانٍ معدودات يعطيانك نُبذة عن الجمعية أو المنظمة والمشروعات التي تتبناها ويرجوان منك المساهمة أو المساعدة وبدافع حب الخير والصدقة يتم إسقاط ما تيسر من المال داخل الصندوق ليتمكنوا من تطبيـق مشروعاتهم الخيرية والإنسانية هذه.

ومن الأماكن العامة التي ينتشرون فيها أيضاً شارع النيل على سبيل المثال، الذي يلجأ إليه الناس والأسر والأفراد والجماعات ليلاً للترويح أو الترفيه، وفيه لا يسلم أحد من المتسولين بشقيهم التقليدي والمتحضر فلا يوجد شخص أو اثنان أو مجموعة تجلس إلا ويتم اختراقهم من قبل مرتدي السترات الفسفورية حاملي الصناديق الخيرية مهما كان شكل الجلسة، ليقطعوا وصل الحديث ويتلون عليك سيرة المنظمة والأعمال التي تقوم بها، ومن ثم يقفون ينتظرون دعمك داخل هذا الصندوق الممدود مثلهم مثل كل المتسولين المنتشرين في كل مكان.

نعم.. نعلم أن المنظمات والمجموعات الخيرية تُشكل واحدة من أهم أدوات المجتمع في مكافحة الفقر وتفعيل قيمة التكافل الاجتماعي وتقديم يد العون للمحتاجين والمعوزين تخفيفاً لوطأة الظروف وقسوتها عليهم.. لكن بالمقابل هل هذه المجموعات والمنظمات لم تجد بُداً سوى اعتماد هذه الطريقة وسيلةً لجمع التبرعات حتى تُضيف مظهراً جديداً لمظاهر هذه الآفة الاجتماعية التي أصبحت مشهداً مكرراً ومملاً على خشبة مسرح الحياة اليومية؟
غير أن هذا المشهد يجعلني أنظر بعين الاعتبار لمجموعتي (محمود في القلب) و(أقمار الضواحي) أكبر المجموعات والكيانات الجامعة للشباب، وتُقدمان أضخم الأعمال الخيرية والإنسانية باسم النجـم الراحل الأسطورة “محمود عبد العزيز”، وتتمتعان بتضامن ودعم وتعاطف من كل فئات المجتمع السوداني لأنهما ترتبطان باسم “محمود عبد العزيز”، إلا أنهما لم تلجآ لهذه الوسيلة في جمع التبرعات لتنفيذ مشروعاتهما الخيرية والإنسانية بالرغم من أنهما فقط إذا وضعتا شعار (الحواتة) الشهير على جانبي الصندوق لما تأخر أحد عن تقديم المساهمة ومع ذلك لم تلجآ لهذه الطريقة.

وهنا أرجو أن أتقدم بالتهنئة لجميع (الحواتة) بمناسبة مرور عشرة أعوام من الأعمال الثقافية والخيرية والإنسانية عبر مجموعة (محمود في القلب).

كتب- إبراهيم هُمام
صحيفة المجهر السياسي

تعليقات

المصدر : النيلين