مصدر: تعزيزات «ضخمة ونوعية» للقوات الحكومية من أجل السيطرة على غربي تعز
مصدر: تعزيزات «ضخمة ونوعية» للقوات الحكومية من أجل السيطرة على غربي تعز

صـرح مصدر عسكري في القوات الحكومية اليوم الثلاثاء، إنهم يستعدون لاستكمال تخليـص بقية مناطق مديرية موزع وقرى شمال المخا غربي محافظة تعز (جنوب غربي اليمن)، بدعم ومشاركة قوات التحالف العربي الذي تقوده السعودية.

 

وذكر المصدر لـ«المصدر أونلاين»، إن تعزيزات جديدة وصفها بـ«الضخمة والنوعية»، التابعة للقوات الحكومية، وصلت إلى المنطقة، بما يسرّع من «انهيارات كبيرة في آخر جبهات المليشيات» غربي تعز.

 

وتهدف عمليات استكمال تخليـص موزع، إلى وقف هجمات الحوثيين وقوات صالح على معسكر خالد، وإنهاء خطر إطلاقهم الصواريخ نحو مدينة وميناء المخا وخطوط الملاحة الدولية، بحسب المصدر.

 

وأعلـن إن عملية التحرير «تفرّغ القوات الحكومية لعمليات هامة وضرورية خارج حدود المديرية».

 

في المقابل، يحشد الانقلابيون المئات من مسلحيهم إلى أطراف مناطق حيس والخوخة جنوبي محافظة الحديدة (غربي اليمن)، بالإضافة إلى حشد مماثل في مديرية مقبنة غربي تعز، في خطوة أخيرة لمنع انهيارهم في الساحل الغربي.

 

ورجّح المصدر أن تتحرك القوات الحكومية نحو منطقة البرح، للسيطرة عليها، بما ينهي تحركات الحوثيين في مثلث موزع والوازعية وذوباب، في ظل تأخير عملية اجتياح الحديدة بسبب الضغوط الدولية ومبادرات الأمم المتحدة.

 

ويتخذ الحوثيون وقوات صالح من منطقة البرح غرب مقبنة، مركزاً لعملياتهم بديلاً عن معسكر خالد، ونقطة إمداد رئيسية لمواقعهم في الوازعية، ولعملياتهم العسكرية بين ذوباب وموزع، باتجاه كهبوب والمضاربة أطراف محافظة لحج.

 

وتستهدف مقاتلات التحالف الحوثيين بمديرية مقبنة بصورة شبه يومية، كان آخرها، شن ثمان غارات على تجمعاتهم في مصنع الاسمنت وتعزيزاتهم بسائلة الأخلود.

 

وتعتبر المناطق الواصلة بين مقبنة والوازعية، والفاصلة بين موزع وذوباب المثلث الأخطر بين غرب تعز وشمال غربي لحج، وهو منطقة عمليات عسكرية دائمة لمقاتلات التحالف، والتي تستهدف تحركات الحوثيين فيه بشكل يومي.

 

المصدر : المصدر اونلاين