مصـرع جنديين حكوميين وحوثيين آخرين بينهم قناصين بمعارك في مريس شمال الضالع
مصـرع جنديين حكوميين وحوثيين آخرين بينهم قناصين بمعارك في مريس شمال الضالع

قُتل جنديين حكوميين وعدد غير معروف من الحوثيين وقوات صالح، بمعارك بين الطرفين، في منطقة مريس شمال محافظة الضالع (جنوبي اليمن)، خلال اليومين الماضيين، حسبما صـرح مصدر.

 

وذكر المصدر الميداني في المنطقة لـ«المصدر أونلاين»، إن المعارك لم تسفر عن تقدم على الأرض لأي طرف.

 

وصـرح «خلال المعارك قُتل القناص الحوثي خالد الهزمي، الذي كان يتمركز في جبل التهامي، وهو ضابط في القوات الخاصة، وينحدر من قرية حيد الجروب بمديرية الرضمة، بالإضافة إلى مصـرع رفيقه القناص الآخر عبدالله يحي السراجي».

 

وأشار إلى أن الاثنين شُيعا في مسقط رأسهما بمديرية الرضمة شرقي محافظة إب (وسط اليمن).

 

وأعلـن المصدر «المقاومة في جبهة مريس تكون قد تخلصت من أخطر القناصين، الذين كانوا يستهدفون عناصر المقاومة ويشكلون خطر إنـذار لحياة المواطنين في منطقة التهامي».

 

وذكر إن مسلحين حوثيين آخرين سقطوا قتلى وجرحى، دون الإشارة لحصيلة محددة.

 

من جهة، ما يزال مسلحون عند نقطة عسكرية تابعة للمقاومة في أسفل نقيل ربض، بين محافظتي لحج والضالع، يحتجزون سلاح القوات الحكومية والمقاومة، المقدم من التحالف العربي لجبهة مريس.

 

وفي تصريح لـ«المصدر أونلاين»، صـرح القيادي في القوات الحكومية فضل العقلة، إن «مثل هذه الأعمال لا تخدم إلا مليشيات الانقلاب من كون هذه الاعمال الصبيانية تأتي في ضل تصعيد لمليشيات الحوثي وصالح على جبهات مريس».

 

وصـرح «من المفترض أن يقوم الجيش والمقاومة بالضالع، ممثلة بقائد اللواء والمحافظ بتأمين وصول السلاح لجبهة مريس دعماً لصمودها للعام الثالث، وقيامها بصد المليشيات فهي الخط الدفاعي الأول للضالع ولإقليم عدن».

 

وأعلـن العقلة «نناشد عقلاء الحراك والمقاومة الجنوبية بضرورة القيام بواجبهم الوطني تجاه مثل هذه التصرفات وعمل حد لمثل هذه الاعمال المسيئة للنضال ابناء الضالع».

 

المصدر : المصدر اونلاين