جامعة النجاح الوطنية تطرح مساق لغة الإشارة لطلبتها
جامعة النجاح الوطنية تطرح مساق لغة الإشارة لطلبتها
رام الله - صحيفة ضوء
طرحت جامعة النجاح الوطنية، وبداية من الفصل الدراسي الأول 2017/2018 مساق لغة الإشارة لطلبتها، وذلك كمساق حر مفتوح، ويمكن التسجيل به من قبل مختلف طلبة الجامعة.

د . محمد العملة، نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية في الجامعة صـرح عن هذه الخطوة المميزة: إن طرح هذا المساق أتـي كنتيجة لسياسة الجامعة في فتح آفاق دمج وإدماج الأشخاص ذوي الإعاقة في مختلف جوانب الحياة، كما أن لغة الإشارة هي واحدة من اللغات الأكثر تداولاً في العالم، كما أن هذا المساق مهم جداً لعدد من التخصصات في الجامع، ويظهر أثرة بشكل واضح خلال الحياة العملية، مضايفاً أننا نتوقع إقبالاً ممتازاً من الطلبة على هذا المساق الذي سيعقبة مساقات أخرى ذات علاقة.

وصـرح دكتور العملة، نتطلع إلى أن تنعكس سياسة الدمج التي تنتهجها الجامعة إلى بث روح المثابرة والتحدي لدى الطلبة ذوي الإعاقة، وأن يكون طرح مساق لغة الإشارة خطوة نوعية تضاف إلى سياسة الجامعة في هذا المجال.

أما سامر عبد عقروق، منسق وحدة رعاية الطلبة ذوي الإعاقة في الجامعة فقال: تعتبر الخبرة التي سيكسبها المسجل لهذا المساق ذات تأثير نوعي متقدم على التعامل مع الأشخاص ذوي الإعاقات السمعية وخاصة في الحياة المهنية والعملية، ومن التخصصات التي يلزمها مثل هذا المساق طلبة الطب والتمرض وتخصص السمع والنطق، والبصريات، كما يحتاجه بشكل كبير كل من تخصصات القانون والخدمة الاجتماعية وعلم الاجتماع والتربية الابتدائية وغيره.

وصـرح أن طرح هذه المساق يأتي كنتيجة عملية لسياسة الدمج التعليمي والأكاديمي، الذي تنفذه الجامعة منذ سنوات طويلة وحققت به الكثير، حيث إن الجامعة هي المؤسسة التعليمية الأكثر مواءمة للطلبة ذوي الأعاقة، وتمكنت من تحقيق التعديل الفيزيائي الذي كان من نتائجة تحقيق التعديل الثقافي والسلوكي في بيئة الجامعة.

ومن الجدير بالذكر، أن الجامعة يدرس بها حاليا 137 طالباً وطالبة من ذوي الإعاقة 18 منهم من الإعاقة البصرية و14 من الإعاقات السمعية، وسجل لهذا الفصل 7 من الطلبة الجدد من ذوي الإعاقة، وتقدم الجامعة في كل عام أكاديمي ما يزيد عن 200 منحة دراسية للطلبة ذوي الإعاقة، إضافة إلى توفير رزمة خدمات نوعية لهم منها مختبرات لغة بريل، والجوانب العملية الأخرى التي تـشارك في اندماج الطلبة ذوي الإعاقة في بيئة الجامعة.

المصدر : دنيا الوطن