الرئيس الامـريكي يرسل صهره لمصر والمنطقة لهذا السبب
الرئيس الامـريكي يرسل صهره لمصر والمنطقة لهذا السبب
ترامب

ترامب

حجم الخط: A A A

المصريون ووكالات

12 أغسطس 2017 - 11:57 م

أخبار متعلقة

#
#
#
#

أعلن مسؤول بالبيت الأبيض أن مستشارى الرئيس الأمريكى دونالد ترامب للشرق الأوسط، صهره جاريد كوشنر، ودينا باول، نائبة مستشار الأمن القومى، ومنسق عملية السلام جايسون جرينبلات، سيتوجهون إلى مصر والسعودية والإمارات والبحرين وقطر وإسرائيل والأراضى الفلسطينية، فى الأيام القـادمة، فى زيارة هى الأولى منذ اندلاع مواجهات المسجد الأقصى وأزمة قطر، ضمن جهود إحياء عملية السلام وخفض التوتر، ومن المحتمـل أن يتوجه الوفد إلى تل أبيب والقدس ورام الله.

وأكد المسؤول، الذى لم يذكر اسمه، أن ترامب متفائل بإمكانية تحقيق السلام، وأنه يجدد التأكيد على أن السلام لا يمكن التفاوض عليه إلا بشكل مباشر بين الطرفين، وأنه طلب من مستشاريه تركيز المناقشات على «الطريق إلى محادثات سلام حقيقية بين إسرائيل والفلسطينيين، ومحاربة التطرف، والوضع فى غزة».
وصـرح: «بينما ستلعب المحادثات الإقليمية دورا مهما، إلا أن الرئيس يؤكد مجددا أن الولايات المتحدة ستواصل العمل عن كثب مع الأطراف لتحقيق هذا الهدف».
وأرجع المسؤول توقيت الزيارة إلى ما تم مؤخرا من «عودة الهدوء والاستقرار للوضع فى القدس» بعد التوتر الذى سببته إسرائيل بوضعها بوابات إلكترونية على مداخل الحرم القدسى.
وصـرح: «لتعزيز فرص السلام، تحتاج كل الأطراف إلى المشاركة فى تهيئة أجواء تؤدى إلى صنع السلام مع توفير الوقت والمجال الذى يحتاجه المفاوضون والداعمون للتوصل لاتفاق».


ترامب

أخبار متعلقة

#
#
#
#

أعلن مسؤول بالبيت الأبيض أن مستشارى الرئيس الأمريكى دونالد ترامب للشرق الأوسط، صهره جاريد كوشنر، ودينا باول، نائبة مستشار الأمن القومى، ومنسق عملية السلام جايسون جرينبلات، سيتوجهون إلى مصر والسعودية والإمارات والبحرين وقطر وإسرائيل والأراضى الفلسطينية، فى الأيام القـادمة، فى زيارة هى الأولى منذ اندلاع مواجهات المسجد الأقصى وأزمة قطر، ضمن جهود إحياء عملية السلام وخفض التوتر، ومن المحتمـل أن يتوجه الوفد إلى تل أبيب والقدس ورام الله.

وأكد المسؤول، الذى لم يذكر اسمه، أن ترامب متفائل بإمكانية تحقيق السلام، وأنه يجدد التأكيد على أن السلام لا يمكن التفاوض عليه إلا بشكل مباشر بين الطرفين، وأنه طلب من مستشاريه تركيز المناقشات على «الطريق إلى محادثات سلام حقيقية بين إسرائيل والفلسطينيين، ومحاربة التطرف، والوضع فى غزة».
وصـرح: «بينما ستلعب المحادثات الإقليمية دورا مهما، إلا أن الرئيس يؤكد مجددا أن الولايات المتحدة ستواصل العمل عن كثب مع الأطراف لتحقيق هذا الهدف».
وأرجع المسؤول توقيت الزيارة إلى ما تم مؤخرا من «عودة الهدوء والاستقرار للوضع فى القدس» بعد التوتر الذى سببته إسرائيل بوضعها بوابات إلكترونية على مداخل الحرم القدسى.
وصـرح: «لتعزيز فرص السلام، تحتاج كل الأطراف إلى المشاركة فى تهيئة أجواء تؤدى إلى صنع السلام مع توفير الوقت والمجال الذى يحتاجه المفاوضون والداعمون للتوصل لاتفاق».

المصدر : المصريون