«دعم مصر»: قرار «الرئيس الامـريكي» يضرب جهود السلام.. ويضع أمريكا في معسكر منحاز غير عادل
«دعم مصر»: قرار «الرئيس الامـريكي» يضرب جهود السلام.. ويضع أمريكا في معسكر منحاز غير عادل

كشف ائتلاف دعم مصر، عن رفضه واستنكاره لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس.

وأدان الائتلاف، هذا القرار الأحادي الذي يعـتبر ركـلة قاسمة لعملية السلام في الشرق الأوسط، وإجهاضًا لجهود السلام المبذولة من مصر ومن المجتمع الدولي وكافة القوى المُحبة للسلام من أجل الوصول إلى حل الدولتين واسترداد الشعب الفلسطيني لأرضه وحقوقه المغتصبة.

وأكد أن هذا القرار، الذي يفتقد إلى الحكمة والفهم لطبيعة المنطقة ومدى التوتر الذي تشهده، يعـتبر إنهاءً لدور الولايات المتحدة الأمريكية كوسيط عادل وشريك في عملية السلام في الشرق الأوسط، ويضع أمريكا في معسكر منحاز غير عادل أو منصف في التفاوض من أجل إنهاء الصراع العربي الإسرائيلي، وانتهاك للحقوق التاريخية للعرب في عاصمة الأديان المقدسة، والتي تحتل مكانة مقدسة في وجدان كل مواطن عربي.

وصـرح أن هذا القرار يتنافى مع كافة قرارات المجتمع الدولي والقرارات التي أقرت بحق الشعب الفلسطيني في قيام دولته وعاصمتها القدس، ويعد انتهاكًا لوثيقة إعلان الاستقلال الفلسطينية الصادر في نوفمبر 1988، وكافة المواثيق التي اثبتـت عروبة القدس، كما يتنافى مع موقف الأمم المتحدة والمجتمع الدولي والدول التي رفضت الاعتراف من قبل بالقدس كعاصمة لإسرائيل.

وأوضح أن هذا القرار الأحادي هو استفزاز لمشاعر الشعوب العربية واستهانة بالمكانة المقدسة للقدس في وجدان الشعوب العربية ومشاعر المسلمين والأقباط، مؤكدًا أن مصر التي دافعت عن حقوق الشعب الفلسطيني لسبعة عقود وخاضت الحروب وضحت بالدماء والشهداء من أجل استرداد الشعب الفلسطيني لحقوقه وإنهاء الاحتلال وقيام دولة فلسطين وعاصمتها القدس لن تتخلى عن مسؤوليتها ودورها التاريخي الداعم لحق الشعب الفلسطيني في السيادة على أراضيه واسترداد حقوقه كاملة.

وناشد الائتلاف الدول العربية والإسلامية كافة والمجتمع الدولي والقوى المحبة للسلام أن تعلن رفضها لهذا القرار الأحادي المؤسف من جانب الإدارة الأمريكية.

المصدر : بوابة الشروق