"عربية البرلمان" تناشد الدول الإقليمية عدم التدخل فى الشأن الفلسطينى
"عربية البرلمان" تناشد الدول الإقليمية عدم التدخل فى الشأن الفلسطينى

أصدرت لجنة الشئون العربية بمجلس النواب برئاسة اللواء سعد الجمال بيانا منذ قليل حول تفاصيل اجتماعها اليوم بخصوص مناقشة آخر التطورات فى القضية الفلسطينية.

وأعلـن اللجنة فى بيانها إنه القضية الفلسطينية تظل ولسنوات طويلة مضت تتصدر المشهد العربى وتمثل القضية المحورية للأمة العربية ورغم كل ما أحاط بتلك القضية من مصاعب وعقبات خلال السنوات الأخيرة نتيجة الربيع العربى وتمدد الإرهاب فى ربوع الوطن العربى والانقسام الفلسطينى الحاد الذى عصف بوحدة الصف الفلسطينى واستثمار الاحتلال الإسرائيلى لكل تلك العوامل فى تكريس الاحتلال والاستيطان والقتل والاعتقالات والغارات الوحشية وتدنيس الأماكن المقدسة، إلا أن ما قامت وتقوم به مصر خلال الفترة الماضية والحالية من جهود دؤوبة وبقيادة الرئيس السيسى الذى لم يأل جهدًا ولم يضيع فرصة واحدة لإعادة ضخ الحياة والدماء فى شرايين تلك القضية على مختلف المسارات الدولية والإقليمية والداخل الفلسطينى وعلى ضوء كافة التطورات الأخيرة التى أحاطت بتلك القضية فقد عقدت اللجنة فى باكورة أعمالها بالدور التشريعى الثالث اجتماعًا خصصته لمناقشة هذا الموضوع.

وأكدت لجنة الشئون العربية فى بيانها أن المبادرات المستمـرة التى أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسى بدءًا من أسيوط وصولاً إلى نيويورك كانت عاملاً حاسمًا فى إعادة إحياء القضية، وأن الاهتمام الدولى وتحديدًا من الإدارة الأمريكية الجديدة وكذا الاتحاد الأوروبى قد عاد مرة أخرى أملاً فى إحياء مباحثات السلام وصولاً لحل الدولتين.

واستطرد البيان أن اللقاءات التى عقدها رئيس الوزراء الإسرائيلى اليمينى المتطرف مع كل من الرئيس السيسى وقبله الرئيس الأمريكى ترامب من الممكن أن تظهر بعض المرونة فى الموقف الإسرائيلى خلال الفترة القادمة.

وأردف البيان، أن المصالحة الفلسطينية التى تمت مؤخرًا برعاية مصرية كاملة ودعوة حكومة الوفاق الوطنى لممارسة عملها من غزة تبدو هذه المرة جدية ومبشرة حتى الآن وفى انتظار نتائج لقاء القاهرة بين فتح وحماس لوضع التفصيلات الأخيرة للاتفاق، موضحة أن ردود فعل الشعب الفلسطينى لاسيما فى قطاع غزة من مؤتمر للعرفان لمصر لمسيرات التأييد التى حملت أعلام مصر وصور الرئيس السيسى تعبر عن الفرحة والرغبة الشعبية العارمة فى إتمام المصالحة بشكل نهائى.

وتابع البيان، مما لاشك فيه أن المتغيرات الدولية والإقليمية والأزمة القطرية الأخيرة كان لها انعكاساتها لوقف التدخل الضار بالقضية الفلسطينية وتعزيز الانقسام بين أطياف شعبه والفهم الواعى لأهمية وضرورة الدور المصرى الحريص على الفلسطينيين ودولتهم.

وثمنت اللجنة الدور المصرى بقيادة الرئيس السيسى وأجهزة الدولة المصرية فى إتمام المصالحة وتحريك الجمود الذى أصاب القضية الفلسطينية لعدة سنوات، مؤكدة على أن المصالحة حجر زاوية فى أى تحرك مستقبلى نحو مباحثات السلام أو فرص حل الدولتين ونزولا على رغبة الشعب الفلسطينى.

وأكدت لجنة الشئون العربية بمجلس النواب فى بيانها أن استمرار التنسيق السياسى والدبلوماسى مع الإدارة الأمريكية للضغط على إسرائيل للتخلص عن صلفها وعنادها وإبداء مزيد من المرونة فى التدخل لاتفاق سلام وحل الدولتين،مع كل الجهود السابقة المبذولة من الجامعة العربية فإن الفترة القادمة تحتاج إلى مزيد من الزخم وتنسيق التعاون بين مختلف دول الجامعة واستغلال ما تم تحقيقه فى تحرك عربى دولى مشترك لعقد مباحثات السلام.

وأوضحت اللجنة أن السلام الذى تتحقق بين مصر وإسرائيل وكما أوضح الرئيس أكثر من مرة يصلح أن يكون نموذجًا يحتذى لوضع نهاية للصراع العربى الإسرائيلى وإعلان الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، تأسيسًا على قرارات الشرعية الدولية والمبادرة العربية المؤسسة على مبدأ الأرض مقابل السلام.

وناشدت لجنة الشئون العربية الدول الإقليمية رفع يدها عن التدخل فى الشأن الفلسطينى وتشجيع كافة الفصائل الفلسطينية على إعلاء المصلحة الفلسطينية فوق المصالح الحزبية الضيقة.

المصدر : اليوم السابع