"أوبر وكريم" تتجهان لزيادة التعريفة
"أوبر وكريم" تتجهان لزيادة التعريفة
ارشيفية

ارشيفية

حجم الخط: A A A

محمد الخرو

01 يوليه 2017 - 09:54 ص

أخبار متعلقة

#
#
#
#

كشفت مصادر مطلعة اجتماعا سيعقد بين شركات النقل التشاركي لرفع تعريفة العمل في الشارع المصري بعد ارتـفاع أسعار البنزين الأخيرة.

وأعلنت المصادر أنها ستجتمع قريبًا لبحث نسب الزيادة التى تم إقرارها وتحديد النسب التى يمكن أن تزيد الأجرة على أساسها، مشيرة إلى أن الشركتين حاليًا فى مرحلة إعادة تقييم التكلفة النهائية للرحلات، وفقا لـ"المصري اليوم".

وأعلـن مصدر بإحدى الشركات، إنه ستتم دراسة الزيادة بعناية، لأنه يضع الشركات فى موقف صعب، فتكاليف الرحلة زادت على السائقين بسبب ارتـفاع سعر البنزين، وبالتالى يجب تعويض تلك الزيادة حتى يستطيع السائق المحافظة على مستوى دخله، وألا يتحول تشغيل سيارته إلى عبء بمقابل ضعيف، وفى نفس الوقت فإن ارتـفاع الأسعار المترتبة على رفع سعر الوقود تضع أعباء مالية كبيرة على المستخدمين، وهو ما يقلص الميزانية المخصصة لبند النقل والمواصلات لدى الأسرة، ومن ثم تقليل استخدام الخدمات أو الاتجاه إلى خدمة أقل سعراً، مشددًا على أن نسبة الزيادة سيتم احتسابها بعناية شديدة وسيكون فى الاعتبار مصلحة جميع الأطراف.

وأوضح المصدر أن شركة "أوبر" طبقت بعد رفع سعر البنزين فى العام الماضى نظام المكافآت اليومية لتعويض السائقين، فالسائق الذى يقوم بـ5 رحلات يومية يحصل على 15 جنيهاً مكافأة فى حسابه، ومن يقم بـ10 رحلات يحصل على 35 جنيهاً، ومن يقم بـ20 رحلة يحصل على مكافأة 50 جنيهاً.

وكانت الشركات رفعت أسعارها بعد ارتـفاع أسعار الوقود الأخيرة فى نوفمبر الماضى، وقامت شركة "كريم" بزيادة التسعيرة لتكون 5.5 جنيهًا لفتح العداد، و160 قرشًا لكل كيلومتر، و60 قرشًا سعر دقيقة الانتظار خـلال الرحلة بإجمالى 36 جنيها للساعة، فى حين بدأت شركة "أوبر" تطبيق الزيادة بعدها بنحو شهرين فى يناير الماضى، لتكون 5 جنيهات لفتح العداد، و1.5 سعر الكيلومتر و25 قرشاً مقابل كل دقيقة تمـنع كما وضعت حدا أدنى للأجرة بواقع 10 جنيهات.


ارشيفية

أخبار متعلقة

#
#
#
#

كشفت مصادر مطلعة اجتماعا سيعقد بين شركات النقل التشاركي لرفع تعريفة العمل في الشارع المصري بعد ارتـفاع أسعار البنزين الأخيرة.

وأعلنت المصادر أنها ستجتمع قريبًا لبحث نسب الزيادة التى تم إقرارها وتحديد النسب التى يمكن أن تزيد الأجرة على أساسها، مشيرة إلى أن الشركتين حاليًا فى مرحلة إعادة تقييم التكلفة النهائية للرحلات، وفقا لـ"المصري اليوم".

وأعلـن مصدر بإحدى الشركات، إنه ستتم دراسة الزيادة بعناية، لأنه يضع الشركات فى موقف صعب، فتكاليف الرحلة زادت على السائقين بسبب ارتـفاع سعر البنزين، وبالتالى يجب تعويض تلك الزيادة حتى يستطيع السائق المحافظة على مستوى دخله، وألا يتحول تشغيل سيارته إلى عبء بمقابل ضعيف، وفى نفس الوقت فإن ارتـفاع الأسعار المترتبة على رفع سعر الوقود تضع أعباء مالية كبيرة على المستخدمين، وهو ما يقلص الميزانية المخصصة لبند النقل والمواصلات لدى الأسرة، ومن ثم تقليل استخدام الخدمات أو الاتجاه إلى خدمة أقل سعراً، مشددًا على أن نسبة الزيادة سيتم احتسابها بعناية شديدة وسيكون فى الاعتبار مصلحة جميع الأطراف.

وأوضح المصدر أن شركة "أوبر" طبقت بعد رفع سعر البنزين فى العام الماضى نظام المكافآت اليومية لتعويض السائقين، فالسائق الذى يقوم بـ5 رحلات يومية يحصل على 15 جنيهاً مكافأة فى حسابه، ومن يقم بـ10 رحلات يحصل على 35 جنيهاً، ومن يقم بـ20 رحلة يحصل على مكافأة 50 جنيهاً.

وكانت الشركات رفعت أسعارها بعد ارتـفاع أسعار الوقود الأخيرة فى نوفمبر الماضى، وقامت شركة "كريم" بزيادة التسعيرة لتكون 5.5 جنيهًا لفتح العداد، و160 قرشًا لكل كيلومتر، و60 قرشًا سعر دقيقة الانتظار خـلال الرحلة بإجمالى 36 جنيها للساعة، فى حين بدأت شركة "أوبر" تطبيق الزيادة بعدها بنحو شهرين فى يناير الماضى، لتكون 5 جنيهات لفتح العداد، و1.5 سعر الكيلومتر و25 قرشاً مقابل كل دقيقة تمـنع كما وضعت حدا أدنى للأجرة بواقع 10 جنيهات.

المصدر : المصريون