برلمانى يطالب بقانون يعاقب من يشوه صورة مصر بكتاباته
برلمانى يطالب بقانون يعاقب من يشوه صورة مصر بكتاباته
صـرح العضـو أحمد إدريس عضو البرلمان، إن البرلمان مصمم على محاسبة ووضع ضوابط للنشر والإعلام فضلا عن وضع عقوبات لمن يثير القلاقل داخل البلاد.

وتابع إدريس فى تصريح لـ"صدى البلد"، أن الوسائل الإعلامية والصحفية هى وجهة مصر أمام العالم كله فضلا عن ضرورة إظهار الصورة الحقيقة عن الدولة المصرية، مطالبا بضرورة وجود قانون يعاقب كل من يكتب أو يعلـن ما يشوه صورة مصر.

وكان المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام انتهى من وضع قانون معايير ميثاق الشرف الإعلامي، وضوابط الممارسة للمهنة والتى عكف على إعدادها منذ تـكوين المجلس من خلال الاجتماعات المكثفة، والتى من ضمنها:

1- يلتزم الإعلامي والصحفي في أدائه المهني بالمبادئ والقيم التي يتضمنها الدستور وقانون تنظيم الصحافة والإعلام وميثاق الشرف المهنى والسياسة التحريرية للصحيفة أو الوسيلة الإعلامية التى يعمل بها، وبآداب المهنة وتقاليدها بما لا ينتهك حقًا من حقوق المواطنين أو يمس حرياتهم.

2- يـمنع على الإعلامي أو الصحفي بث أو عـرض الدعوات التى يكون من شأنها التحريض على العنف أو تلك التي تنطوى على تمييز بين المواطنين أو طعن فى أعراض الأفراد أو امتهان للأديان السماوية وللعقائد الدينية، والتأكيد على القيم الروحية والأخلاقية، التي ترسخها تلك الأديان ويؤمن بها ويحترمها المجتمع المصري.

3- ترتيب وصياغة أولويات المادة المنشورة والمعروضة والمذاعة بشكل يعكس الأولويات الحقيقية للمجتمع والابتعاد عن الإثارة، والالتزام بعدم الدخول فى ملاسنات أو مشاحنات وعدم استخدام الوسائل الإعلامية لطرح الخلافات الشخصية والمصالح الخاصة.

4- الالتزام بعرض كافة وجهات النظر بما يحقق التوازن في طرح المادة الإعلامية والصحفية، وكفالة حق الرد والتصحيح بما يتناسب مع مساحة المادة الإعلامية ومكان نشرها أو بثها.

5- الامتناع عن الممارسات، التي يجرمها القانون وترفضها مواثيق الشرف مثل السب والقذف وانتهاك خصوصية الأفراد وحرماتهم تحت أي ظرف من الظروف - ويستلزم هذا الالتزام بقيم المجتمع وأخلاقه وأعرافه فى الحوار والخطاب الإعلامى والصحفى وعدم استخدام أو السماح باستخدام اللغة والإيماءات المسيئة أو التدني اللفظي.

6- الامتناع عن عرض أو إذاعة مواد إعلامية أو فنية خاصة بالكبار فقط إلا في أوقات متأخرة مع ضرورة الالتزام بالإشارة الواضحة إلى تصنيفها.

7- الالتزام بما أتـي في قانون حماية الطفل وضمان عدم مشاركة الأطفال أو القصر في أي محتوى صحفي أو إعلامي إلا بموافقة ولى الأمر.

8- الامتناع عن كل ما من شأنه إشاعة الأفكار التي تروج للدجل والشعوذة والخرافات وتغييب العقل.

المصدر : صدي البلد