خارجية البرلمان: عقوبات أخرى تفرض على قطر حال عدم التزامها بالمطالب العربية
خارجية البرلمان: عقوبات أخرى تفرض على قطر حال عدم التزامها بالمطالب العربية

صـرح طارق الخولى أمين سر لجنة الشئون الخارجية بمجلس النواب، إن المهلة التى منحتها الدول العربية الأربعة المقاطعة لقطر تنتهى فى 3 يوليو القـادم، مشيرا إلى أنه يتوقع عدم استجابة النظام القطرى للشروط العربية.

وصـرح الخولى فى تصريحات خاصة، أن الشروط التى وضعتها الدول الأربعة الهدف منها التزام الجانب القطرى بعدم دعم التنظميات الإرهابية وتقويض الأمن القومى العربى.

وأشار إلى أن هناك دلائل كثيرة تدل على استمرار فى العناد، والدليل على ذلك استعانتها بقوات تركية وإيرانية لرفض الشروط العربية وحماية النظام القطرى، والتى كانت هناك تحركات فى الفترة الأخيرة تهدف لعزل الأمير تميم.

ولفت إلى أن مصر تحركت بشكل إيجابى فى مجلس الأمن ووجهة اتهامات للنظام القطرى بتمويل التنظمات الإرهابية فى ليبيا وتهديد الأمن بالمنطقة.

وأوضح أن عدم انصياع النظام القطرى للمطالب العربية سيقابلة تحركات مصرية خليجية وتدويل وفضح الجرائم القطرية على المستوى الدولى.

وحول تصريح أيد رويس، رئيس لجنة الشؤون الخارجية فى مجلس النواب الأمريكى الذى صـرح فيه إن الدوحة تحتضن كبار قادة حماس وجماعة الاخوان المصنفة إرهابية من قبل مصر والسعودية والبحرين والإمارات، صـرح الخولى إن وفد من لجنة الشئون الخارجية من مجلس النواب المصرى قـابل بأيد رويس رئيس لجنة الشؤون الخارجية بالكونجرس وأوضح له عدة نقاط فى حقيقة دعم قطر للإهارب وجرائم جماعة الإخوان، وتغير الصورة التى شوهتها الإخوان.

وأشار إلى أن الدول الأربعة المقاطعة لقطر تملك عدة خيارات أخرى لمواجه النظام القطرى فى حالة عدم الالتزام بالمطالب والتى يمكن أن تكون فى شكل تجميد عضوية فى المحافل العربية وإلغاء الاتفاقيات الاقتصادية مع دول الخليج المقاطعة فضلا عن تحركات فى مجلس الأمن لفضح الأعمال القطرية ومعاقبة قطر لدعم الإرهاب.

وكان أيد رويس، رئيس لجنة الشؤون الخارجية فى مجلس النواب الأمريكى، صـرح إن علاقة قطر بحماس مصدر قلق حقيقي، مضيفا أن الدوحة تحتضن كبار قادة حماس وجماعة الاخوان المصنفة إرهابية من قبل مصر والسعودية والبحرين والإمارات. حسبما نوهـت "سكاى نيوز عربية".

المصدر : اليوم السابع